يبحث العلم عن إجابات لإشارة غريبة من الفضاء

الأربعاء 12 يونيو 2024

23:59

اكتشف علماء الفلك مؤخرًا إشارة غير عادية قادمة من النجم النيوتروني ASKAP J1935+2148. درب التبانةحوالي 15820 سنة ضوئية تييرا.

الإشارات، التي يتم استقبالها كل 54 دقيقة، لها نمط غريب من النبضات القوية والنبضات الضعيفة وفترات الصمت. هذا السلوك، وفقا للفيزياء الفلكية مانيشا كالب وفريقه جامعة سيدنيتحدي النماذج الحالية لتطور النجم النيوتروني

النجم النيوتروني هو البقايا فائقة الكثافة لنجم ضخم انفجر على شكل مستعر أعظم.

يمكن أن تكون هذه النجوم نجومًا نابضة أو مغناطيسية أو ببساطة غير نشطة.

تبعث النجوم النابضة أشعة راديوية أثناء دورانها، وللمغناطيس مجالات مغناطيسية قوية جدًا يمكن أن تسبب انفجارات. تتصرف النجوم النيوترونية عمومًا بطرق يمكن التنبؤ بها، لكن ASKAP J1935+2148 يعد استثناءً ملحوظًا.

تم اكتشاف ASKAP J1935+2148 بالصدفة خلال عمليات رصد أخرى وتمت دراسته على نطاق واسع بواسطة التلسكوبات الراديوية ASKAP وMeerKAT في جنوب أفريقيا.

ولوحظ أن النجم لديه دورة منتظمة للنجم النابض تبلغ 53.8 دقيقة. إلا أن النبضات تختلف في شدتها، حيث تتناوب بين شديدة السطوع وغائبة تمامًا، ثم تعاود الظهور بشكل خافت.

يشير هذا السلوك الشاذ إلى أن ASKAP J1935+2148 قد ينتمي إلى فئة جديدة من النجوم المغناطيسية أو قد يكون في حالة انتقالية بين أنواع مختلفة من النجوم النيوترونية. تُظهر كائنات أخرى مماثلة، مثل GLEAM-X وGPM J1839-10، إشارات متكررة وسلوكًا مختلفًا، مما يشير إلى أنها قد تكون مرتبطة بـ ASKAP J1935+2148.

يقترح كالب وفريقه أن ASKAP J1935+2148 هو جزء من مجموعة أقدم من النجوم المغناطيسية ذات فترات دوران طويلة ولمعان منخفض للأشعة السينية، ولكنها لا تزال قادرة على إنتاج انبعاث راديوي. يمكن أن توفر دراسة هذه الأجسام معلومات مهمة لفهم تطور النجوم النيوترونية ومراحلها المختلفة بشكل أفضل.

READ  وزارة الثقافة تشارك تجاربها الرقمية في ندوة العلوم والتكنولوجيا بأمريكا اللاتينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *