الاقتصاد المكسيكي ينمو بنسبة 1.4% في فبراير

في فبراير من هذا العام وبأرقام معدلة موسميا، نما الاقتصاد المكسيكي بمعدل شهري قدره 1.4 في المائة، وهو أعلى نمو له منذ مارس 2021 وبعد انخفاض بنسبة 0.9 في المائة في الشهر السابق، حسبما أفاد المعهد الوطني للإحصاء والجغرافيا (INEGI) ) ذكرت.

وفي المقارنة السنوية، نما النشاط الاقتصادي للبلاد بنسبة 2.6 في المائة بالقيمة الحقيقية، وهو ما يمثل تسارعا من نمو المؤشر العالمي للنشاط الاقتصادي (IGAE) في يناير بنسبة 1.02 في المائة.

وفي هذا الصدد، مع النمو في فبراير، كان النشاط الاقتصادي للبلاد أعلى بنسبة 5.45 في المائة من مستوى ما قبل الوباء، ليتراكم 24 شهرا متتاليا من التوسع.

ومع ذلك، أشار إلى أن مؤشر فبراير يقدم بانوراما معقدة لنمو الناتج المحلي الإجمالي للمكسيك في الربع الأول من عام 2024، لأنه على الرغم من ملاحظة النمو الشهري في الشهر الثاني من العام – بعد أربعة أشهر. استمرار الانكماشات – تم تعديل معدل التضخم لشهر يناير تنازليًا من 0.63 إلى 0.93 بالمائة.

“بالنظر إلى ما ورد أعلاه والنمو الشهري الصحيح للنشاط الاقتصادي بنسبة 0.20 في المائة في مارس، فإن الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول سيكون انكماشًا ربع سنوي بنسبة 0.13 في المائة ونموًا سنويًا بنسبة 1.84 في المائة، وهو ما سيكون أبطأ نمو منذ يناير 2021، ” هو دون.

من جانبها، أوضحت سيتيبانامكس أن النشاط الاقتصادي للبلاد نما أكثر من المتوقع في فبراير، ولهذا السبب يقدرون نمو الناتج المحلي الإجمالي الوطني لهذا العام بنسبة 2.1 في المائة.

وأشار إلى أنه “وفقا لتقديراتنا، فإن هذا يعني نموا ربع سنوي بنسبة 0.1 في المائة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام بعد نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.0 في المائة في الربع الرابع من عام 2023، أي أقل من الزيادة البالغة 1.0 في المائة المسجلة في الأرباع السابقة”. .

READ  تحدد CAME وأمانة اقتصاد المعرفة أنشطة الاستيراد للشركات الصغيرة والمتوسطة الأرجنتينية

ومع ذلك، على الرغم من الانتعاش المفاجئ الذي حققه IGAE، والذي تجاوز تقديراته، فإن “الاتجاه في النشاط الاقتصادي الإجمالي لا يزال يظهر التباطؤ”.

تجدر الإشارة إلى أن النمو الشهري للمؤشر العالمي جاء مدفوعا بالقطاعين الأساسي والخدمات اللذين ارتفعا بنسبة 16,5% و1,2% على التوالي. ووفقا لـBanco Base، وصل كلا القطاعين إلى مستويات تاريخية جديدة. بالإضافة إلى ذلك، لم تسجل التدابير الأولية معدل نمو شهري مرتفع منذ يوليو 2011 عندما ارتفعت بنسبة 16.66%.

وفي قطاع الخدمات، أظهر 11 نشاطًا من أصل 14 نشاطًا زيادات، لكن تجارة الجملة والفنادق والمطاعم وخدمات المعلومات أظهرت أكبر تسارع بنسبة 4.0 و1.3 و1.9 في المائة على التوالي.

وانخفضت الأنشطة الثانوية بنسبة 0.1% على أساس شهري بعد أن سجلت زيادة بنسبة 0.4% في يناير. وينبع تباطؤها من التراجع في البناء والتعدين.

وفي هذا الصدد، أوضح سيتيباناميكس أن الانخفاض في أنشطة التعدين والبناء والخدمات المهنية قابله أداء إيجابي في التصنيع وتجارة الجملة وخدمات المعلومات والفنادق والمطاعم.

وعلى أساس سنوي، ارتفع النشاط الأساسي بنسبة 5.8 بالمئة، وهو أكبر تحسن منذ أكتوبر 2023. وارتفع قطاع الخدمات بنسبة 3.2 في المائة، وهو أفضل مستوى له منذ سبتمبر من العام الماضي، وارتفعت الأنشطة الثانوية بنسبة 1.5 في المائة.

ومن بين جميع القطاعات، أظهر 12 نشاطا من أصل 18 نموا سنويا، وكان أسرعها نموا هو البناء الذي وصل إلى 12.12 في المائة، يليه إجمالي التجارة 8.28 في المائة، والمعلومات في وسائل الإعلام 5.52 في المائة.

أما الأنشطة الاقتصادية التي شهدت أكبر انخفاض سنوي فكانت التعدين بانخفاض نسبته 4.02 في المائة. الخدمات الترفيهية الثقافية والرياضية… -3.73 في المائة وخدمات دعم الأعمال… -3.16 في المائة.

ومقارنة بمستويات ما قبل الجائحة، لا تزال هناك تأخيرات كبيرة في تعافي خمسة قطاعات اقتصادية، أبرزها خدمات دعم الأعمال بنسبة -76.56 في المائة.

READ  نما الاقتصاد بنسبة 0.7٪ في الربع الأول من العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *