جامعة هارفارد تحدد موعداً لنهاية العالم، متى وكيف ستكون؟

كتبت في اتجاهات هو

توقع فريق من العلماء من جامعة هارفارد أن نهاية العالم أقرب مما تبدو. يستند هذا الاكتشاف المذهل إلى معادلة تم تطويرها في عام 1960 من قبل خبراء في جامعة شيكاغو، الفيزيائيان هاينز فون فورستر وباتريشيا م. بقيادة مورا ولورانس أميوت من مختبر أرجون الوطني.

ووفقا للعلماء، فإن المعادلة التي تعطي التاريخ الدقيق لنهاية العالم تشير إلى أنه يمكن أن يحدث في 13 نوفمبر 2026. لقد خلقت مناقشات ومخاوف حادة في المجتمع. ومع ذلك، فإن السبب الرئيسي الذي يشير إليه باحثو جامعة هارفارد يتجاوز ما تقترحه أفلام الخيال العلمي: الاكتظاظ السكاني.

ما سبب دمار العالم؟

تفضل

ووفقا للعاملين في جامعة هارفارد، إذا استمر عدد السكان البشري في النمو بمعدل الألفي عام الماضية، فسوف يقترب من عدد لا نهائي بحلول عام 2026.

“أحفادنا لن يموتوا جوعا، بل سيقتلون. وأشاروا في الدراسة إلى أنه “إذا زاد عدد السكان البشريين في هذا التاريخ كما كان الحال خلال الألفي سنة الماضية، فسوف يقترب من اللانهاية”.

تتناقض نظرية هارفارد مع التوقعات الشائعة التي تنسب ظاهرة الاحتباس الحراري أو الزلازل الهائلة إلى نهاية العالم. وبدلا من ذلك، ينصب التركيز على النمو المستمر لسكان العالم. وفقا للأمم المتحدة (UN)، ومن المتوقع أن يصل عدد السكان إلى 8.5 مليار نسمة بحلول عام 2030. تأسست جامعة هارفارد في عام 1960، وهي تدعم هذه النظرية.

وبينما تثير الأخبار القلق، يحث بعض الخبراء على توخي الحذر والنظر في المتغيرات الأخرى التي يمكن أن تؤثر على التوقعات العالمية. لكن، وقد أعاد هذا التوقع إشعال الجدل حول أهمية التعامل مع الزيادة السكانية باعتبارها مشكلة مهمة تحتاج إلى اهتمام فوري. تواجه البشرية معضلة حرجة، والموعد الذي حددته جامعة هارفارد يثير تساؤلات حول مستقبل الكوكب والأجيال القادمة.

READ  الموندو: الخزانة تكشف عن خصم مدفوعات برشلونة لنيجريرا كمصروفات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *