حير علماء الفلك من اكتشاف جسم لا يمكن تفسيره في الفضاء السحيق – Ensenam de Ciencia

قبل 100 عام، قال عالم الفيزياء والرياضيات الألماني ألبرت أينشتاين: “كل يوم نعرف أكثر ونفهم أقل”، وقد نشرت هذه العبارة في المجلة العلمية “Annalen der Physik” عام 1916، ولا نزال نعود إليها لأن هناك الكثير منه. صحيح، لأن البشرية حققت آلاف الاكتشافات التي لا يزال لا يفهمها. سنشارككم اليوم اكتشافًا فريدًا حير علماء الفلك والفيزيائيين، لأنه من الصعب وصف أو تعريف الجسم المعني، نظرًا لطبيعته وخصائصه، انتبهوا إليه بشكل خاص.

اكتشف علماء الفلك جسما غامضا في مجرة ​​درب التبانة

في مقال نشر في مجلة شعبية مشهورة علوم العلوماكتشف فريق من علماء الفلك أ الجسم الغامض في درب التبانة، على بعد حوالي 40 ألف سنة ضوئية. هذا الجسم أضخم من أي نجم نيوتروني معروف، ولكنه خفيف جدًا بحيث لا يمكن تصنيفه على أنه ثقب أسود.

هو معنى يأتي حولها نجم نابض بالملي ثانيةوهو نوع من النجوم النيوترونية التي تدور بسرعة كبيرة. ويعتقد علماء الفلك أن الجسم يمكن أن يكون نجمًا نيوترونيًا فائق الكتلة أو ثقبًا أسود هائلًا.

ماذا يمكن أن يكون حقا؟

ولو كان الجسم نجمًا نيوترونيًا، لكان أضخم جسم تم اكتشافه على الإطلاق. ولكن إذا كان ثقبًا أسودًا، فسيكون الأخف وزنًا على الإطلاق.

يعد هذا الاكتشاف مهمًا لأنه سيساعد علماء الفلك على فهم كيفية تشكل النجوم بشكل أفضل. النجوم النيوترونية والثقوب السوداء.

تفسير محتمل

التفسير المحتمل لهذا الجسم الغامض هو أنه أ النجم النيوتروني لقد امتص المادة من نجم مصاحب. عندما يموت النجم فإنه ينهار ويتحول إلى نجم نيوتروني. إذا كان النجم المرافق قريبًا بدرجة كافية، فيمكن للنجم النيوتروني أن يمتص مادته، مما يزيد من كتلته.

هذا ما تبدو عليه النجوم النيوترونية، الغاز النجمي الأخير، بحسب مجلة ناشيونال جيوغرافيك

تفسير آخر محتمل

READ  وفقًا لوكالة ناسا، هذه هي الأصوات التي تصدرها الشمس والأرض في الفضاء - علمني عن العلوم

تفسير آخر محتمل هو أن الجسم عبارة عن ثقب أسود خفيف جدا. تشير النظريات الحالية إلى أن النجم يحتاج إلى أن تكون كتلته 2.2 مرة كتلة الشمس لينهار ويتحول إلى نجم نيوتروني. ومع ذلك، لاحظ علماء الفلك أن الثقوب السوداء لها كتلة أقل 5 أضعاف كتلة الشمس. الجسم الغامض يمكن أن يكون مثل هذا الثقب الأسود.

وسيواصل علماء الفلك دراسة الجسم الغامض لتحديد طبيعته الحقيقية.

ويعد اكتشاف هذه المادة الغامضة خطوة مهمة في فهم هذه الأجسام المتطرفة. ويأمل علماء الفلك أن تساعد دراسة هذه المادة في حل بعض الألغاز المحيطة بالنجوم النيوترونية والثقوب السوداء.

ما هو النجم النيوتروني؟

أ النجم النيوتروني إنها بقايا نجم ضخم وصل إلى نهاية تطوره وتعرض لانفجار سوبر نوفا. وفي هذا الانفجار تتناثر مادة النجم في الفضاء، لكن ينهار قلبه، ليصبح نجما كثيفا للغاية يتكون بشكل رئيسي من النيوترونات. يبلغ حجمه بضعة كيلومترات ويدور بسرعة، وتحيط به مجالات مغناطيسية مكثفة. تبعث النجوم النيوترونية الطاقة على شكل نبضات من الجسيمات عالية الطاقة التي يمكننا اكتشافها كنجوم نابضة. إنها أجسام غير عادية من حيث الكثافة واللون والجاذبية.

شارك العلم، شارك المعرفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *