عودة أول رائد فضاء إسباني إلى الفضاء

يعود ميغيل (أو مايكل) لوبيز أليجريا إلى الفضاء في عمر 65 عامًا. وفي عام 1995، أصبح أول إسباني يحقق ذلك. لقد كان متقدما بثلاث سنوات على بيدرو دوكي، وزير الابتكار والعلوم آنذاك والرئيس الحالي للحزبسات. وإذا لم تكن هناك تأخيرات جديدة – وهو ما هو مخطط له مساء الأربعاء – فسيعود رائد الفضاء المخضرم هذا الخميس كقائد لمهمة أكسيوم-3، المبادرة الخاصة التي ستحمل محطة الفضاء الدولية (ISS). ثلاثة رواد فضاء أوروبيين في أول مهمة خاصة برعاية وكالة الفضاء الأوروبية (ESA).

ولأن والده كان بطليوس وأمه أمريكية، فقد تمت تلك الرحلة الأولى تحت العلم الأمريكي. ولد لوبيز أليجريا في مدريد في 30 مايو 1958، ونشأ في وسط كاليفورنيا. بعد انضمامه إلى البحرية حيث حصل على شهادة في الهندسة، جاء إلى وكالة ناسا في عام 1992. وبعد ثلاث سنوات، أقلع على متن مكوك الفضاء كولومبيا، حيث أمضى 16 يومًا في إجراء تجارب مختلفة في الجاذبية الصغرى. وقام فيما بعد بمهمتين أخريين على متن هذه المركبة الفضائية وأخرى على متن مركبة “سويوز” الروسية. وتتضمن سيرته الذاتية 10 عمليات سير في الفضاء، وهو رقم قياسي في وكالة الفضاء الأمريكية. وكذلك الوقت المتراكم خارج السفينة في المدار: 67 ساعة و40 دقيقة.

قاعة مشاهير رواد الفضاء

وسيعود لوبيز أليجريا، وهو عضو في قاعة مشاهير رواد الفضاء منذ عام 2020، إلى رحلات الفضاء في أبريل 2022 كقائد لمهمة أكسيوم الأولى. تأسست عام 2016، وهي واحدة من الأمثلة العديدة على ظهور الشركات الخاصة في سباق الفضاء. هدفها الأكثر طموحًا هو بناء محطة مدارية تجارية بالكامل خاصة بها، وقد كلفتها وكالة ناسا بالعمل مع شركة أخرى – Collins Aerosops – لتصميم بدلات فضائية لرواد مهمة “Artemis”، التي تخطط لإعادة المخلوق. رجل إلى القمر في عام 2026

مايكل لوبيز أليجريا خلال المهمة الفضائية STS-92 في 18 أكتوبر 2000

ناسا

كانت تلك الرحلة الأولى – الخامسة في مسيرته المهنية – أول رحلة خاصة تصل إلى محطة الفضاء الدولية وكانت بمثابة علامة فارقة. وكان برفقة الأمريكي من أصل اسباني رجل أعمال أمريكي في مجال العقارات والتكنولوجيا، وطيار سابق في سلاح الجو الإسرائيلي وفاعل خير كندي. لقد ظلوا في المدار لمدة 17 يومًا أطول مما كان مخططًا له في الأصل. وفي إطلاقه السادس، سيقود فريقا يتكون من الإيطالي والتر فيلادي، والتركي ألبير كيسيراوتشي – أول من بلاده يطير إلى الفضاء – والسويدي ماركوس واند من وكالة الفضاء الأوروبية (ESA). وينتمي الأخير إلى نفس فئة رائدي الفضاء الإسبانيين بابلو ألفاريز وسارة ألفاريز.

أبحاث السرطان والمقاومة البشرية في الفضاء

طوال الأسبوعين اللذين سيقضيانهما في محطة الفضاء الدولية، سيتعين على كل منهما إجراء عشرين اختبارًا. ومن بينها، الهدف هو اكتشاف العلامات المبكرة للسرطان والتنبؤ بالمرض وعلاجه بشكل أفضل. في عملين سابقين، وجد أن الخلايا الجذعية السرطانية تتجدد بسهولة أكبر وتصبح أكثر مقاومة للعلاجات القياسية. وسيقوم آخر بدراسة التغيرات في إنزيمات الدم لدى رواد الفضاء أثناء وبعد رحلة الفضاء لفهم دورهم في الصحة والمرض بشكل أفضل.

سيسافر أربعة من أفراد الطاقم على متن كبسولة Dragon التي تعمل بصاروخ Falcon من شركة SpaceX التابعة لشركة Elon Musk. ومن المتوقع أن يصلوا إلى وجهتهم بعد 36 ساعة من الإقلاع، لتكون هذه هي المرة الرابعة عشرة هذا العام حتى الآن.

READ  يرون علامة استفهام غريبة وعملاقة في الفضاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *