كائن أرضي يتجاوز ظروف الفضاء

أثبتت الأشنات، على الرغم من مظهرها المتواضع، أنها مرنة بشكل غير عادي، وتظل على قيد الحياة حتى في بيئة الفضاء الصعبة.

في إنجاز علمي واضح، أذهلت مقاومة الكائنات الأرضية للظروف القاسية في الفضاء الباحثين. هذه هي الأشنات، وهي كائنات حية فريدة من نوعها تعمل على سد الفجوة بين الفطريات التي توفر المأوى والماء والمعادن، والطحالب أو البكتيريا الزرقاء التي توفر الغذاء من خلال عملية التمثيل الضوئي.

أثبتت الأشنات، على الرغم من مظهرها المتواضع، أنها مرنة بشكل غير عادي، وتظل على قيد الحياة حتى في بيئة الفضاء الصعبة. وفي التجارب التي أجريت في عامي 2005 و2014، تم لصق الأشنات على الجزء الخارجي من محطة الفضاء الدولية (ISS) لمدة 18 شهرًا، وتعريضها لفراغ الفضاء، ونقص المياه، ودرجات الحرارة القصوى، والإشعاع والأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس. لم ينجوا فحسب، بل واصلوا عملية التمثيل الضوئي المعقدة.

وقد زودت هذه الدراسات علماء الفيزياء الفلكية بأدلة قيمة حول الآليات التي قد تستخدمها الحياة للبقاء على قيد الحياة على كواكب أخرى غير الأرض. قد تلقي المعرفة المكتسبة من الأشنات الضوء على كيفية ظهور الحياة وتطورها في ظل ظروف مشابهة لتلك الموجودة على كواكب مثل المريخ القديم.

READ  PACE: ما هو القمر الصناعي الجديد لناسا الذي سيتتبع الأرض أثناء دورانها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *