لا جورنادا – يتأثر العالم بموجات البرد والحرارة الشديدة

نيويورك إن قسماً كبيراً من الولايات المتحدة يرتجف من البرد القارس. ووصلت درجة حرارة الرياح الباردة في داكوتا الشمالية إلى 56 درجة مئوية تحت الصفر، في حين شعرت معظم أنحاء العالم بالدفء على غير العادة.

على خريطة درجات الحرارة العالمية خلال الأيام القليلة الماضية، تظهر أجزاء كبيرة من العالم – القطب الشمالي وآسيا وأجزاء من أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية – باللون الأحمر الداكن، بارتفاع 7 درجات مئوية عن المتوسط. في نهاية القرن العشرين.

لكن أمريكا تبرز بمسحة أرجوانية مزرقة بسبب البرد. ووصلت درجات الحرارة في بعض المناطق إلى 56 درجة مئوية تحت الصفر، بينما وصلت في ميامي إلى 33 درجة مئوية. ووفقا للعلماء، فإن هذا التناقض يتناسب تماما مع تفسيرات أسباب تغير المناخ على الأرض.

تم تسجيل حالات طقس أكثر دفئًا من المعتاد في نصف الكرة الجنوبي في الصيف وفي نصف الكرة الشمالي في الشتاء. على سبيل المثال، شهدت عمان (شمال) ليلة يناير الأكثر سخونة في تاريخها حيث بلغت درجة الحرارة 26.4 درجة مئوية، والأرجنتين (جنوبًا) مع 27.3 درجة مئوية.

إذا بدا العالم مقلوبًا رأسًا على عقب، فهو كذلك بطريقة ما. لأن كل هذا يحدث في القطب الشمالي، الذي ارتفعت حرارته بمعدل ضعف سرعة بقية الكوكب، وترتفع الآن درجة حرارته أسرع بثلاث إلى أربع مرات.

عندما ترتفع درجة حرارة القطب الشمالي أكثر من اللازم (كما هو الحال الآن)، فمن المرجح أن يغزو البرد الشديد الأماكن التي ليست مستعدة للتعامل معه، مثل تكساس.تشرح جينيفر فرانسيس، عالمة المناخ في مركز وودويل للأبحاث ورائدة نظرية تضخيم القطب الشمالي، التي تربط تفشي البرد بتغير المناخ.

هذا الحدث إنها واحدة من أوضح العلامات على تغير المناخ الذي يسببه الإنسان، والذي يجعل فصول الشتاء القاسية أكثر تواترا، حتى مع ارتفاع درجة حرارة الكوكب بشكل عام..

READ  توفي صبي يبلغ من العمر 14 عامًا في مدريد بعد تناوله عن طريق الخطأ مشروب طاقة يحتوي على جرامين من الكوكايين الوردي.

الطريقة التي يغزونا بها البرد هي من خلال مصطلح الطقس الذي أصبح الأمريكيون على دراية به بشكل متزايد: الدوامة القطبية، وهو مصطلح أرصاد جوية يعود تاريخه إلى عام 1853 ولكنه أصبح أكثر تكرارًا في العقد الماضي.

ربما يرجع ذلك إلى أن الطقس البارد أكثر شيوعًا، كما يقول جودا كوهين، خبير الأرصاد الجوية الشتوية في شركة Atmospheric Environmental Research، وهي شركة تجارية خارج بوسطن.

وبحسب كوهين، فإن الدوامة القطبية هي ظاهرة جليدية قوية عادة ما تكون في الجانب الشمالي من الكوكب، محاصرة بالرياح القوية المحيطة بها.

مثل متزلجة على الجليد ترفع ذراعيها وتدور بسرعة. ولكن عندما تضعف الدوامة القطبية، تبدأ الذراعين في التمدد، وينزلق المتزلج وينزلق يتم إطلاق كل الهواء البارد من مركز الدوامة القطبيةوأشار كوهين.

وقال كوهين إن موجة البرد الحالية تتزامن مع التحول في القطب الشمالي والدوامة القطبية. ما وجدناه هو أنه عندما تمتد الدوامة القطبية مثل الشريط المطاطي، فمن المرجح أن يحدث طقس شتوي قاس في الولايات المتحدة..

أجرى الخبير وزملاؤه الآخرون دراسات أظهرت أن حلقات الدوامة القطبية أصبحت أكثر تواتراً في العقود الأخيرة.

وقال ستيف فافروس، عالم المناخ في جامعة ويسكونسن، حرم ماديسون، إن التيار النفاث – وهو دوران الهواء العلوي الذي يغير المناخ – أصبح أكثر مدًا وجزرًا مع تضخم ظاهرة الاحتباس الحراري. وأوضح كوهين أن هذه التغيرات المدية في الهواء العلوي ستدفع الدوامة القطبية خارج مكانها باتجاه الولايات المتحدة.

ولا تزال هذه النظرية محل نقاش بين الخبراء، ولكنها مقبولة بشكل متزايد.

ارتباك في المطارات الألمانية

ضربت الثلوج الغزيرة والأمطار المتجمدة ألمانيا أمس، مما تسبب في إلغاء مئات الرحلات الجوية والقطارات وحوادث على الطرق المغطاة بالجليد وإغلاق المدارس.

READ  غوتيريش: يجب على العالم العمل معًا لإنهاء التلوث البلاستيكي

تم إلغاء أكثر من 500 رحلة جوية في مطار فرانكفورت، وتم إلغاء أكثر من 250 رحلة مغادرة وهبوط في مطار ميونيخ. وفي غرب البلاد، تم إغلاق مطار ساربروكن وتعرضت مطارات دوسلدورف وكولونيا/بون للتأخير.

تسببت موجة برد قطبية في وصول درجات حرارة قياسية في أجزاء من كندا إلى 36 درجة مئوية تحت الصفر. تتوقع هيئة البيئة الكندية طقسًا باردًا في أجزاء من شمال ألبرتا خلال عطلة نهاية الأسبوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *