ويتنبأ الذكاء الاصطناعي في حفل توزيع جوائز الأوسكار

  • تتعلم أنظمة الذكاء الاصطناعي من البيانات وتحسن أدائها بمرور الوقت.

  • وتتصدر الولايات المتحدة استثمارات الذكاء الاصطناعي، حيث خصصت نحو 248.9 مليار دولار.

  • حاليًا، هناك الكثير من الأبحاث والتطوير الجارية في مجال الذكاء الاصطناعي.

أثبت الذكاء الاصطناعي أنه أداة قوية في مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك التنبؤ بنتائج الأحداث الثقافية مثل حفل توزيع جوائز الأوسكار. ومع التقدم في تقنيات التعلم الآلي وتحليل البيانات، أصبحت هذه التكنولوجيا قادرة على تحليل الاتجاهات التاريخية ومراجعات الأفلام وعوامل أخرى للتنبؤ بالفائزين المحتملين في فئات الأوسكار.

هذا العام، عملت أنظمة الذكاء الاصطناعي بجد للتنبؤ بنتائج حفل توزيع جوائز الأوسكار. وباستخدام بيانات حول الاستقبال النقدي، وأداء المهرجانات السينمائية، وتفضيلات الأكاديمية ومؤشرات أخرى، تقوم هذه النماذج بالتنبؤ بمن سيحصل على التماثيل الصغيرة المرغوبة.

تشمل الأفلام التي حظيت باهتمام الذكاء الاصطناعي تلك التي تتمتع بحضور قوي في المهرجانات السينمائية الكبرى، فضلاً عن الإشادة واسعة النطاق من النقاد والجماهير. بالإضافة إلى ذلك، تأخذ نماذج الذكاء الاصطناعي في الاعتبار تاريخ الجوائز السابقة وتفضيلات الأكاديمية لتقديم تنبؤات أكثر دقة.

وبحسب بيانات المسح “تقرير مؤشر الذكاء الاصطناعي 2023”، الصادرة عن جامعة ستانفورد، تعتبر الولايات المتحدة السوق الرئيسي في العالم للاستثمارات في الذكاء الاصطناعي بين عامي 2013 و2022، إذ خصصت الشركات الأميركية نحو 248.9 مليار دولار استثمارات خاصة في القطاع، ومن المهم الحفاظ عليها. مثل معظم شركات التكنولوجيا الرائدة في الاعتبار جوجل، أمازون، مايكروسوفت أو آي بي إميقع مقرها في الولايات المتحدة، لذلك من المتوقع أن تظل هذه الدولة رائدة على مستوى العالم.

ويتنبأ الذكاء الاصطناعي في حفل توزيع جوائز الأوسكار

وسط الإثارة التي أحاطت بالدورة الـ 96 من الجوائز، يبرز فيلم واحد بين بقية الأفلام: “باربي“. بفضل قصتها الجذابة وأدائها الرائع، حازت على إعجاب الجماهير في جميع أنحاء العالم، رائدة في قطاعات متعددة. وفقًا لبيانات Taboola، تعمل المنصة المدعومة بالذكاء الاصطناعي مع الوسائط الرقمية المختلفة، بما في ذلك مواقع الويب والأجهزة وتطبيقات الهاتف المحمول، لتحسين تحقيق الدخل منها. ومشاركة المستخدم، من إخراج غريتا جيرفينج، وضعت “باربي” نفسها كمفضلة.. مع أكثر من 279 ألف مشاهدة لصفحتها في آخر 45 يومًا وزيادة بنسبة 64% في الاستهلاك بين مستخدمي الإنترنت المكسيكيين، مما أحدث تأثيرًا كبيرًا.

READ  يتيح مُحرر مستندات Google التوقيعات الإلكترونية ؛ كيفية استخدامها ومن لديه حق الوصول | التوقيع الإلكتروني | جوجل | سائق | التوقيع الرقمي | مايكروسوفت | المكسيك | إسبانيا | MX | لعب الترحيل

ومن بين أهم المتنافسين على جائزة أفضل فيلم، استحوذ فيلم “Anatomy of a Fall” على قلوب المشاهدين وعقولهم، حيث حظي باهتمام ملحوظ بنسبة 4,157% من مستخدمي الإنترنت المكسيكيين خلال الشهر ونصف الشهر الماضيين. وبالمثل، حقق فيلم “The Moon Killers” زيادة مذهلة في الاهتمام بنسبة 4,641%، مما يشير إلى حضوره القوي في محادثة ما قبل الجوائز.

أما في فئة أفضل مخرج، فيترأس المسابقة يورغوس لانثيموس، مخرج فيلم “Pour Creatures”، الذي شهد فيلمه نمواً بنسبة 227% في استهلاك الإنترنت مع أكثر من 15 ألف مشاهدة للصفحة. يليه مارتن سكورسيزي، الذي يعتبر المخرج الحي الأكثر ترشيحا في هذه الفئة مع أكثر من 10 آلاف مشاهدة لصفحته وبزيادة 265%، بفضل فيلمه “The Moon Killers”. أخيرًا، أثار المخرج كريستوفر نولان من “أوبنهايمر” اهتمامًا كبيرًا بما يقرب من 8 آلاف مشاهدة للصفحة ونمو بنسبة 67٪ حتى الآن.

أفضل فيلم: باربي – لديها أكثر من 279 ألف مشاهدة للصفحة

أفضل مخرج: يورغوس لانثيموس – أكثر من 15 ألف مشاهدة للصفحة وزيادة بأكثر من 227% في استهلاكه للويب

افضل ممثل: كيليان ميرفي – 20 ألف مشاهدة للصفحة وزيادة في استهلاكه للإنترنت بنسبة تزيد عن 5058%

أفضل ممثلة: إيما ستون- أكثر من 38 ألف مشاهدة للصفحة واستهلاكها للإنترنت مرتفع

1040%

في حين أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر إرشادات مفيدة، فمن المهم أن نتذكر أن جوائز الأوسكار لا يمكن التنبؤ بها وتخضع لمجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك التفضيلات الشخصية لناخبي الأكاديمية والتغيرات في البيئة الثقافية والسياسية. ومع ذلك، فإن توقعات التكنولوجيا تقدم لمحة رائعة عن الاتجاهات المحتملة في صناعة السينما وتولد الإثارة بين محبي ومشاهدي عالم الترفيه.

اقرا الان:

READ  Huawei Watch Buds و Spy Watch و Amazon Prime Day 2023 بخصم أكثر من 50٪.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *