ويشكل انخفاض إيرادات قناة السويس ضغوطا على الاقتصاد المصري

بقلم هيئة التحرير في بورتال بورتواريو / وكالة رويترز

@PortalPortuario


الهجمات الحوثيين اليمن لقد حولت السفن التجارية من البحر الاحمر ومع هذا، في قناة السويسوقد أدى هذا إلى الضغط على الاقتصاد المتدهور بالفعل مصرإضافة إلحاح إلى الحاجة إلى الإصلاحات والمساعدات الخارجية.

وواجهت جميع المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية في مصر تقريبا – صادرات الغاز الطبيعي، والسياحة، وتحويلات العمالة من الخارج، والآن الشحن البحري على الممرات المائية المصرية – مشاكل.

تحتاج مصر إلى العملة الأجنبية ليس فقط لاستيراد السلع الأساسية لإطعام شعبها، بل أيضا لسداد 189.7 مليار دولار من الديون الخارجية، والتي تراكم معظمها على مدى السنوات العشر الماضية.

ويستحق ما لا يقل عن 42.26 مليار دولار من الديون في عام 2024، على الرغم من أن المحللين يتوقعون تجديد بعض هذا المبلغ.

وأضاف: “بجمع كل ذلك معًا، يبدو أن الأزمة في مصر تقترب من لحظة الانقسام”. جيمس سوانستون د كابيتال إيكونوميكس.

هو أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويسوأفادت مؤخرًا أن إيرادات القناة انخفضت بنسبة 40% بين 1 و11 يناير.

وتماشيًا مع ما سبق، يُشار إلى أن القناة جلبت لمصر 8.76 مليار دولار حتى 30 يونيو 2023، و2.4 مليار دولار أخرى في الربع الثالث.

يبدو أنه من الصعب تكرار هذا السيناريو، حيث قال الرئيس التنفيذي لشركة ميرسك إنه يتوقع أن يستمر تعطيل حركة المرور البحرية الناجم عن الهجمات على السفن لبضعة أشهر على الأقل.

نصحت شركة ميرسك وغيرها من خطوط الشحن الرئيسية مئات السفن التجارية بالابتعاد عن البحر الأحمر، مما أدى إلى إرسال السفن إلى أطول طريق. رأس الرجاء الصالحفي أقصى جنوب القارة الأفريقية.

وأضاف: “إذا استمرت إيرادات قناة السويس في الانخفاض، فستكون هذه ضربة قاسية. واعتبر أن هذه انتكاسة كبيرة لأنها مصدر مباشر لعائدات الحكومة من النقد الأجنبي. ألان سانديب د نعيم وسيط.

READ  "إنهم يحبون أن يقولوا إن الاقتصاد الكتالوني يسير ، لكنه ليس خطيرًا أو خطيرًا"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *